01/11/2008

فن التعامل مع الآخرينـــ ..

Posted in للنفس حياة يجهلها الكثير ويعرف بعضها القليلـ في 7:34 م بواسطة ترآنيمـ .,

كلما ارتقى أسلوبك
علت مكانتك .. ؟

لكل فرد منا أسلوبه وبصمته ومكانته بالحياة وليس بالضرورة أن تكون المكانة
مرتبطة بالمنصب أو بالمكانة الاجتماعية أو ما شابه ذلك.
فقد تكون المكانة هي المقرونة بالود والاحترام والحب والتقدير لمن حولنا..
الأسلوب المقصود هنا..
هوطريقتك في التفكير ..
في الحديث ..
في النظر ..
طريقة جلستك وقفتك ..
نبرة صوتك ..
ردود أفعالك ..
وكل ما يعكس شخصيتك …
فنحن حين نتحدث نعطي الآخرين انطباعاً عنا إما إيجابياً أو سلبياً ..
انطباع يكون نتيجة للأسلوب الذي تكلمنا به أو ظهرنا به أمامهم …
وكم من الأساليب التي تدخل الناس إلى قلوبنا بلا مقدمات و بفرح غامر ..
وأساليب أخرى تجعلنا نغلق قلوبنا أمامهم من مجرد كلمة أو نظرة أو موقف أو ردة فعل معين …
ومن الأساليب التي تحيّرنا هو أسلوب الإنسان المزاااجي الذي يؤرجحك بين القبول والرفض …
دعونا نتوقف عند الأساليب التي تحجز لمن نتعامل معهم ،
مقاعد في قلوبناوحدائق ومساحات خضراء
مثلاً : إنسان يحترمك ويحبك ويستمع لك ويأخذ برأيك ..
{عشت معه في الشدة والرخاء ..
يحتوي ضعفك وقوتك ..
قوله يطابق عمله ..
إن غبت ذكرك بالخير وإن حضرت هو كذلك ..
كل ما يتعامل به معك لا يشير إلا أن له أسلوب جميل وصادق وواضح في التواصل معك ..
أسلوب يجعله الأثير لديك وبالتالي لا مكان له إلا القلب .. }
وهناك من لا يسكن قلبه إلا الحقد والحسد لك ..
{ أسلوب حديثه ونظراته يجعلانك تنفر منه ، كل ما يشغله
من أين لك هذا ؟
وكيف فعلت ذاك الأمر ..
يتغامز ويتلامز عليك …
يتفنن في تشويه صورتك بأساليب تناسب تفكيره المحدود
وقلبه المظلم وبالتالي فأين ستكون مكانته إلا خااارج القلب .. }
أما الإنسان المزاجي ..
فهو الشخص المتعب الذي تأتي أساليبه من منطلق المزاج الذي يكون عليه
فمثلاً: { تبدأ معه حديثٌ ما فتجده يرد عليك بضيق وملل وكآبة ضارباً بعرض الحائط
الذوق واحترام المكان الذي هو فيه والشخص ومن معهم وما إذا كان يسبب له أي إحراج أمامهم …
طبعاً هذا أسلوبه إن كان متعكر المزاج ، ولكن إن كان مزاجه عال العال فأنت – محظوظ – لأنك ستجد هذا المزاجي..
رااايق يتحدث بكل ذوق واحترام ويبتسم ويتجاذب معك أطراف الحديث ويناقشك بطريقة تتمنى أن يطول بها النقاش … }
سبحان الله..
هناك من يعتقد أن من حوله لا يتأثر بما يجد من انفعالات متباينة وأنها لا تؤثر على مكانته وقربه منهم ..
وبأن الشخص الذي أمامه ، يتعامل وفقاً لمزاجه هو..
وأن الآخرين سيبقون معه دائماً …
فكم من العلاقات الإنسانية القريبة والبعيدة تفقد رونقها وجمالها ومصداقيتها
بسبب الأساليب التي نستخدمها مع من حولنا ..
أحياناً تكون سوء تقدير منا وأحياناً اعتقاداً بأن من يحبنا سيقبل وسيرضى وسيمر الموضوع ..
وأحياناً أخرى تغشى الأنانية أبصارنا فلا نكترث بالآخر ونبدأ بسيل من الأساليب والتصرفات المؤلمة
والتجاهل والإهمال وكأننا وحدنا من يعاني … أخيراً : قال تعالى :
” ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك “
” تذكر أن أسلوبك في التعامل مع الآخرين يساوي مكانتك
فعلينا أن ننتبه لأسلوبنا..
ومدى تقبل الآخرين له …
فـ كلما ارتقى أسلوبك علت مكانتك
’’’

4 تعليقات »

  1. Anonymous said,

    ابدآآآآآآآآآآآآآآآع

    التعامل سر نجاح الشخص نفسه

    كلمات روعه روعه

    مدونه غايه الروعه تنآفس الشهد بحلاتهآ وحلاه الموجود فيهآ

    حظنآ فيك

    ودي يالغلا

    لولي

  2. law al-nawa3m said,

    هلا وغلا بـ لولي
    نورتيها وشرفتيها 🙂
    والله يحسن تعاملنا لنكون صور جميله تعكس جمال دوآخلنا..

  3. مها said,

    ( عامل الناس كما تحب ان يعاملوك)
    هذه القاعده التي تنتهج مع اصحاب المزاج ياسيدتي

    لقلبك متسع من الفرح / مها

  4. ترآنيمـ ., said,

    مهاوي

    شكريآتــ عالتوآجـــــد
    والأضافات الحلوة ..,


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: